الملوك السبعة للروحانيات
تتشرف أدارة منتدي الملوك السبعة للروحانيات بكل الأعضاء والزائرين ,


attribution=setup_tool
page_id="106181314335774"
theme_color="#7646ff"
logged_in_greeting="مرحبا كيف يمكن لنا المساعدة ؟"
logged_out_greeting="مرحبا كيف يمكن لنا المساعدة ؟">


اذهب الى الأسفل
شمهورش أبا الوليد
شمهورش أبا الوليد
مدير المنتدي
مدير المنتدي
ذكر
عدد الرسائل : 1850
تاريخ التسجيل : 16/11/2008

default الدرس الرابع : شرح العزائم والأقسام

في الخميس مارس 25, 2010 2:20 am
تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :




بسم الله الرحمن الرحيم


اخوانى الاعزاء
ثم أما بعد
اليكم الدرس الرابع من دروس الملوك السبعة للروحانيات وفيه نتحدث عن العزائم والدعوات والأقسام وما يرد فيها من أسماء عربية وأخرى سريانية أو عبرانية


ومن هنا نتوكل على الله ونقول







معنى العزيمة اختلفت الاراء والمذاهب الروحانية في وضع تعريف موحد لمعنى العزيمة وان كان الاجماع على كونها بعض الاسماء العربية والعبرانية



والسريانية التى تهب الروح الخادم المقدرة على تنفيذ الامر المطلوب منه بقوة وجرائه وهو الرأي الغالب أي أن العزيمة في نهاية أمرها ما هي الا تركيبة



معينة من بعض الاسماء الموضوعة بترتيب معين لتقوي من روحانية الخادم ليفعل التصاريف التي تشتهر بها تلك العزيمة





معنى الدعوة الدعوة هي عبارة عن شكل ثابت من الكلمات مرسوم بنسق معين ومن خلال تلك الكلمات يستطيع المعزم أن يحصل على خدمات تفوق كثيرا



خدمات العزيمة شكلا ومضمونا فعلى سبيل المثال لا الحصر اذا نظرنا الى ملك أرضي معين وليكن في مثالنا هذا الملك برقان أبا العجائب لوجدنا أن هذا الملك



المعظم في الارضين له من التصاريف ما يعجز العقل عن استيعابه شريطة أن يكون تحصيل هذه الخدمات قد جاء من خلال أحد الدعوات الجامعة البرهتية




الشريفة الجلجلوتية الشريفة الرشيدية أو الأملاك الفكلية فحصولك كمعزم على خدمات مثل هذا الملك الجليل من لاخل احدى هذه الدعوات الجامعة يغنيك عما



سواه من دولة بني الجان وعودة الى نظم وترتيب الدعوات الكبرى الجامعة لنجد أنها غالبا ما تبدأ بالتسبيح لله الواحد الأحد وتسمى تلك الرقعة من الدعوة



بالمفتاحية أو المقدمة وما يلبث المعزم أن ينتقل بعد مفتاحية الدعوة الى صلبها والذي غالبا ما يكون التعزيم بأسرار الأسماء السريانية أو العبرانية التى




يرددها المعزم ولكون العين مصوبة وبشدة للدعوات الجامعة فلنشرح معا بعضا من أسماء البرهتية الشريفة العهد القديم ليعم البيان ولنبدأ معا بالاسم الأول



برهتية ومعناه بالعربية قدوس سبوح أما عن الاسم الثاني فهو كرير ومعناه بالعربية يا الله يا اله كل شيء أما عن الاسم الثالث تتليه ومعناه بالعربية القادر



الخبير وهكذا على نفس المنهاج لنجد أن الدعوات الكبرى الجامعة في نهاية أمرها تعتمد جل اعتمادها على تسبيح الذات الالهية ثم وبعد أن يتم الطالب قراءة



تلك الاسماء تحوله الدعوة الى الخاتمة والتى غالبا ما تحوي بعض الايات القرآنية التى تحرك الأرواح وتعطيها القوة على تنفيذ الأمر المطلوب منها بلا ابطاء أو تأخير ان شاء الله تعالى






معنى القسم القسم واضح من نطقه أنه حلف وتشديد في الأمر من المعزم على الخادم وهناك أقسام يخدمها الملوك وهناك غير ذلك








الى هنا نصل الى وظيفة الأسماء والآيات وشرح كيفية عملها




فنتوكل على الله ونقول :








ان الأسماء التى ترد في معظم العزائم والأقسام والدعوات انما تكون إما من الأسماء القهرية أى التي تقهر الخادم ليخدم المعزم وإما أن تكون من الأسماء



التبركية وهي الأسماء التي لها كرامة أو دلال أو كما نقول خاطر لدى الخادم وبها أيضا يجيب المعزم .





أما عن الآيات التي ترد في العزائم والأقسام فهي تكون الحاكم الأعلى الذي لا يعصاه جني وان علا أو مهما دنى لأن الحقيقة الواصلة لنا من عصارة تجربة



السنين توضح بأن الطاعة لله ولأسمائه العليا







انتهى الدرس الرابع من دروس الملوك السبعة للروحنيات




مع تمنياتنا بالتوفيق للجميع




والى اللقاء فى دروس اخرى قريبة قادمة ان شاء الله تعالى




تحياتى وتقديري : شمهورش


عدل سابقا من قبل شمهورش أبا الوليد في الخميس مايو 17, 2012 10:32 am عدل 1 مرات

كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى